وزير خارجية “ترامب” يضع “الإخوان” على قائمة “الملاحقة”

قال ريك تيليرسون، وزير خارجية الرئيس الامريكي المرتقب بعد 20 يناير، دونالد ترامب: خطوتنا الأولى بالشرق الأوسط دحر “داعش” وملاحقة “الإخوان”، والتركيز على تنظيمات أخرى مثل القاعدة وجماعات فى إيران.

وتابع الوزير الأمريكي الجديد، خلال جلسة المصادقة على تعيينه وزيرا للخارجية بالكونجرس الأمريكي، أن التخلص من تنظيم داعش، هو الخطوة الأولى لوقف قدرات جماعات وأطراف أخرى تسعى لضرب أمريكا على أراضيها وكذلك ضرب حلفائها.

ودعا “تيليرسون” إلى دعم كل المسلمين الذين ينبذون العنف، مضيفًا: “هناك خطوط لموجهة الإسلام المتطرف، من خلال دحر داعش وهناك تحديات كبيرة تستدعى اهتمامنا خاصة فى سوريا والعراق وأفغانستان وهناك أولويات متفاوتة لابد من معالجتها، لكن يجب ألا نحيد بناظرينا عن المهمة الأولى وهى دحر داعش.

درج المكتب

وكان من بين الحضور للمؤتمر الصحفي لـ”تيليرسون”، الرئيس الجديد دونالد ترامب الذي قال: “اتفق مع مرشحي لوزارة الخارجية السيد تيريل سون بأن الاخوان المسلمين يشكلون خطرأ على الولايات المتحدة الامريكية، وقد اتخذ الكونجرس قرارا بوضع هذه المنظمة المتطرفة في قوائم الأرهاب، لكن أوباما قام بتجميد هذا القرار بسبب حاجته الى الإخوان المسلمين في سوريا والربيع العربي، وسوف أقوم فورا بإخراج قرار الكونجرس من درج مكتب أوباما وتنفيذه”.

وأضاف أن “أوباما وهيلاري كلينتون والمخابرات الأميركية هم الذين صنعوا داعش والربيع العربي الدامي في الشرق الأوسط، وسنتعاون مع المجتمع الدولي لمحاربة الارهاب وملاحقة داعش بكل الوسائل الممكنة وفقا للقانون الدولي”.

وأشار إلى أن “الأمم المتحدة بحاجة الى إصلاح، ولن نسمح بخطفها وإفسادها بأي حال من الأحوال”.

واعتبر ترامب أن “حقبة أوباما كانت كارثية ومأساوية في أميركا والعالم بأسره ، ويجب التعاون من أجل تخليص البشرية من سياساتها المدمرّة”.

لافتًا إلى أن “برنامج أوباما للرعاية الإجتماعية ( OBAMA CARE) يُعتبر واحداَ من أكبر عمليات النصب والخداع والإحتيال في تاريخ أميركا، ولن أسمح ببقاء هذا البرنامج وسوف أقوم بإلغائه فورا!”.

خبراء ونشطاء

غير أن المحلل السوري عبد الرحمن جليلاتي، أعتبر أن تصريحات ترامب ووزير خارجيته، ليست جديدة كما أنها تجيب عن كثير من الأسئلة في المنطقة وقال في تغريدة عبر حسابه “تصريحات ترامب اليوم بشأن الأخوان تجيب عن تساؤلات سابقة حول كيفية تغير مواقف دول خليجية عن مواجهته أثناء حملته الانتخابية عندما أساء للإسلام وهي التي تمتلك ملفات كانت كفيلة بإسقاطه”.

وأعتبر الناشط والباحث علاء فهمي في تغريدة له عبر حسابه على الفيس بوك أن “ترامب بالنسبة لي هو مرتضى منصور الأمريكاني.. فنجري بق لا أكثر”.

وأشار إلى المقالات التي صدرت في فترة صعود ترامب وفوزه في الانتخابات الامريكية وقال “يدبجون المقالات في الرعب الذي أصاب الإخوان بفوز ترامب، وبالسعادة البالغة لترامب بعد تهنئة السيسي، وإن ترامب وعد السيسي بإعلان أن الإخوان جماعة إرهابية، ولم ينتبهوا إلى أن ترامب أمريكاني، ورئيس أسطوله أسير عندنا، ولا إن أمريكا وراء كل الحملة على مصر، ولا إن الإخوان أصلا صنيعة أمريكية!!”.

ولفت إلى ما نشرته الصحف نقلا عن مواقه منحازة للإنقلاب كـ”مصراوي” الذي عنون “تصريحات لترامب عن السيسي.. أبرزها ‘أشعر بكيمياء معه’، أو “اليوم السابع” في عنوان رئيسي تقول عن قطر والإخوان: “ليلة بكى فيها أرامل كلينتون” ، ثم تتبع بخبر: “السيسي أول المهنئين ويدعوه لزيارة مصر والثاني يرد كما قالت اليوم السابع : أتطلع للقائك!!! ، ولم تصف اليوم السابع ليلة السيسي!!”
وعن الوطن “مصطفى الجندي مالك عقار الحملة الانتخابية لـ«ترامب»: الإخوان «هيشوفوا أيام سودة»”.

اضف رد