لافروف يطالب بمشاركة عسكريين أميركيين في مراقبة الهدنة بسورية

طالب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، نظيره الأميركي جون كيري، بمشاركة عسكريين أميركيين في مراقبة الهدنة في سورية، في وقت حملت موسكو 11واشنطن مسؤولية أي انهيار كامل للهدنة.

وأعرب لافروف خلال اتصال هاتفي مع كيري، اليوم السبت، عن تأييده فكرة المشاركة الكاملة للجيش الأميركي في آلية مراقبة وقف إطلاق النار في سورية، وفق ما ذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان.

من جانب آخر، حث الوزير الروسي الجانب الأميركي على نشر بنود الاتفاق الذي توصلا إليه ودخل حيز التنفيذ في 12 من أيلول/ سبتمبر الحالي.

من جهة ثانية، اتهمت روسيا، الولايات المتحدة والمعارضة السورية، بعدم الوفاء بالتزاماتهما في اتفاق الهدنة بسورية، محملة واشنطن المسؤولية في حال انهيار الاتفاق بالكامل.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، وفق ما نقلت “رويترز” عن مسؤول، اليوم السبت، إنّ “وقف إطلاق النار المعلن في سورية شهد 199 خرقاً منذ بدء سريانه قبل خمسة أيام”.

وقال اللفتنانت جنرال فيكتور بوزنيخير، بحسب ما نقلت عنه وكالات أنباء روسية، إنّ “الولايات المتحدة وما يسمى بجماعات المعارضة المعتدلة تحت سيطرتها لم يفوا بأي من التزاماتهم بموجب اتفاقات جنيف”، بحسب زعمه. ويأتي ذلك وسط تواصل غارات النظام السوري على مناطق متفرقة من سورية، منذ اليوم الأول للهدنة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

وأضاف بوزنيخير “إذا لم تتخذ الولايات المتحدة الخطوات المطلوبة للوفاء بالتزاماتها وفقاً لاتفاق التاسع من أيلول/ سبتمبر الحالي فستقع على عاتقها مسؤولية أي انهيار لوقف إطلاق النار في سورية بالكامل”.

اضف رد