سلطات الانقلاب تعلن تفعيل “الكارت الأمني” في سيناء.. ونشطاء “بقينا محتاجين تأشيرة لدخول سينا”

أعلنت مديرية أمن محافظة جنوب سيناء الانقلابية ، أنه تم اتخاذ إجراءات أمنية مشددة لجميع العابرين لنفق الشهيد أحمد حمدي الرابط بين سيناء والمحافظات الأخرى.
وتم تفعيل “الكارت الأمني” الذي يتمثل فى أن يحمل الشخص بطاقة هوية الرقم القومي الصادرة من سيناء، أو بطاقة الأمن الصادر من جهة العمل إذا كان موظفا فى جهة حكومية والعاملين بشرم الشيخ، حيث لابد أن يكون لديهم بطااقات البحث الجنائى أو استخراج فيش وتشبيه موجه إلى مكان عمله، وبالنسبة للسياحة فلابد أن يظهر المواطن عقد ملكية أو إيجار شقة أو شاليه أو أن يكون معه حجز الفندق الذى سوف يقيم به أو صورة من الحجز على “واتس آب”.
وبررت الجهات الأمنية في سيناء تلك الخطوة؛ أنها فرصة لإحكام القبضة الأمنية على شبه جزيرة سيناء وضبط عمليات التهريب للمواد المخدرة ومنع تسلل أى عناصر إجرامية أو إرهابية لسيناء.
يذكر أن اللواء الانقلابى أحمد طايل، مدير أمن جنوب سيناء، قد أعلن العام الماضي أنه سيتم تفعيل الكارت الأمني منذ بداية العام 2017، بالتنسيق بين مديرية أمن جنوب سيناء ومديرية أمن محافظة السويس.
وانتقد النشطاء الإجراءات الجديدة، فقالت الحقوقية عايدة سيف الدولة: “بقينا محتاجين تأشيرة لدخول سينا”.
وعلق عمر حمدي: “عبور نفق الشهيد أحمد حمدي أصبح مأساة”.
وغرد عبده صابر: “فين اللي بيقولوا سينا رجعت كاملة لينا هندخل سينا بتأشيرة ده لو عرفنا ندخلها اصلا”.
وعلقت عزة مطر: “عزل أهل سيناء في أماكنهم وقتل تام للسياحة فى سيناء فى مقابل تسهيل دخول الإسرائيليين”.
وأضاف عصام سالم: ” جميع جنسيات اوروبا و إسرائيل تيجي سيناء تدخل بدون تأشيرة أو حجز مسبق. المصري لازم تحجز او قريب يبعتلك دعوة.. احنا ملناش دعوة لنا الدعاء”.
وقال الحقوقي السيناوي عيد المرزوقي: ” إن لم يكن بحوزتك التصريح الأمني لن يسمح لك بدخول سيناء عند قناة السويس سيتم ترحيلك للموقف الذي ركبت منه أو من حيث أتيت مرة أخري تعود قائلا هو أنا مش مصري. وسينا دي مصرية ولحن في هالكلمتين لما تروح بيتك المهم السيسي منعك إلا بإذن ضابط أمن الدوله والمخابرات”.

اضف رد